مشاكل الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية سنتحدث أيضًا عن مشاكل الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية، والألواح الشمسية في المملكة العربية السعودية، ومحطات الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية، وحلول مشاكل الطاقة الشمسية. كل هذه المواضيع ستجدها من خلال هذه المقالة.

مشاكل الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية

عدم وجود تشريعات تنظم استخدام الطاقة الشمسية، وإقناع القطاع الخاص بالاستثمار في الطاقة المتجددة.
تعتزم أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تعزيز الاعتماد على الطاقة الشمسية للحصول على طاقة إنتاجية تبلغ 31 جيجاوات بحلول عام 2032، لتلبية أكثر من 30٪ من احتياجات المملكة من الكهرباء.
تتماشى هذه الخطط مع توصيات تقرير الأمم المتحدة الأخير الذي طال انتظاره بشأن تغير المناخ، والذي شدد على الحاجة إلى الابتعاد عن استخدام الوقود القائم على الكربون.
المملكة العربية السعودية، مثل غيرها من منتجي ومصدري النفط الرئيسيين، تخضع لضغوط دولية لتقليل اعتمادها على النفط.

الواح شمسية في السعودية

تم إطلاق المرحلة الأولى من الإنتاج في أكبر مصنع للألواح الشمسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي تم افتتاحه في المدينة الصناعية بمنطقة تبوك.
إن وجود مثل هذه المصانع في مدينة تبوك على وجه الخصوص يحمل بعدا استراتيجيا. خاصة مع قربها من المشاريع الكبرى مثل نيوم والبحر الأحمر، بالإضافة إلى توافر الكوادر البشرية الوطنية المؤهلة للعمل في الوظائف المختلفة التي تحتاجها هذه المصانع، بحسب وكالة الأنباء السعودية.
في عام 2010، أنشأت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية مصنعًا لإنتاج الألواح والخلايا الشمسية. يهدف المشروع إلى نقل تقنية الطاقة الشمسية وتطوير معدات الإنتاج المناسبة للظروف البيئية القاسية في المملكة والتي تتميز بالحرارة الشديدة والعواصف الرملية.
يمثل المشروع تطبيقاً صناعياً حقيقياً لمخرجات البحث والتطوير في مجال الطاقة الشمسية التي تنتجها مختبرات أبحاث مدينة الملك عبد العزيز، وذلك لتحقيق ما ورد في رؤية السعودية 2030 بأن تكون المملكة ضمن أفضل 10 دول في العالم. مؤشر التنافسية.
أنشأت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أول مختبر معتمد دوليًا لفحص كفاءة وموثوقية الألواح الشمسية، ووضع معايير لها تتناسب مع بيئة المملكة.
تشغل أسعار الألواح الشمسية في السعودية أذهان الكثير من الباحثين المهتمين بهذا الأمر، وتجدر الإشارة إلى أنها تختلف باختلاف نوعها وكمية الطاقة التي تنتجها والتي قد تكون 100 وات أو 200 وات أو 300. وكذلك حسب الشركة المصنعة لها، وتتميز هذه الألواح بسهولة تركيبها، ولا تتطلب أي معدات أو مهارات محددة للتركيب. في هذا المقال سنناقش أسعار الألواح الشمسية في المملكة العربية السعودية.

محطات توليد الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية

تبلغ قيمة مشروع سدير للطاقة الشمسية 3.4 مليار ريال، وهو أكبر محطة للطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية. ستبدأ المرحلة الأولى من التشغيل خلال النصف الثاني من عام 2022، بطاقة إنتاجية تبلغ 1500 ميغاواط.
يلبي احتياجات الطاقة لـ 185000 وحدة سكنية، ويقلل من انبعاثات الكربون بمقدار 2.9 طن سنويًا.
سجل مشروع سدير ثاني أقل تكلفة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية على مستوى العالم، حيث بلغت تكلفة إنتاج الكهرباء من المشروع 1.2 سنت أمريكي / كيلوواط / ساعة.
كما يوجد مشروع مصنع سكاكا. افتتحت المملكة العربية السعودية، الخميس، مشروع محطة للطاقة الشمسية، في إطار مساعيها لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وتقليل استهلاك الوقود.

حلول مشكلة الطاقة الشمسية

1- اختر المكان المناسب
في مواجهة مشاكل مثل الظل، يقول الخبير اليوسفي، لا بد من اختيار مكان مناسب لتركيب الخلايا، بحيث يكون ظل الجدران أعلى من مستوى سطح المبنى أو الظل. من المباني والأشجار المجاورة لا تصل إليها، حيث يمكن للظل أن يقلل من عدد الساعات إلى ساعتين أو ثلاث ساعات، في الشتاء ويظهر تأثيره في انخفاض ملحوظ في إنتاج النظام، وخاصة البطاريات، حيث تقوم بإفراغ مخزونها. في وقت مبكر من الليل.
2- هاتف خلوي للتوجيه
بينما يتجاهل العديد من مستخدمي الطاقة الشمسية، أو يحجمون عن توجيه وإعادة توجيه اللوحات بشكل صحيح من فصل إلى آخر، بسبب نقص المعرفة بما يجب القيام به، يقول الخبراء إنه يمكن القيام بذلك بسهولة باستخدام الهاتف الخلوي، حيث تتوفر التطبيقات في Google متجر.
ومن أبرز التطبيقات تطبيق شمس الذي يوفر حسابات دقيقة لزاوية الميل المثالية لأي يوم من أيام السنة وكذلك لكل ثلاثة أشهر. باستخدام التطبيق، يصبح الهاتف أداة لقياس وضبط زاوية اتجاه اللوحة بالزاوية المثالية.
3-شراء لوحات إضافية
الحل الأفضل الذي يمكن أن يوفر عناء ومجهود تغيير زاوية ميل الألواح، ولكنه يزيد من تكلفة النظام الشمسي، هو إضافة سعة إضافية بنسبة 30٪ إلى قدرة الألواح الشمسية، من أجل التعويض. لتقليل وفقدان توليد الطاقة الناتج عن تغير زاوية ميل الشمس وساعات الإشعاع الشمسي في الشتاء.
4- فحص حالة البطاريات باستمرار
عدم شحن البطاريات بالشكل الكافي نتيجة للأسباب المذكورة أعلاه يؤدي إلى تأثر البطاريات وتفريغها في الساعات الأولى مما يؤثر على سعتها التخزينية وهذا يعتمد على جودة البطاريات نفسها. من المهم قياس حالتها بشكل دوري، خاصة بالنسبة لبطاريات الرصاص (الحمضية).
5- إعادة ضبط زاوية ميل الألواح
يعد ضبط زاوية ميل الألواح الشمسية على زاوية الميل المثالية، والتي تبلغ 45 درجة جنوبًا في الشتاء، الحل الأمثل، خاصةً للعائلات ذات الدخل المنخفض.